الاعتناء بأعراض الألم

كيفيّة علاج حمّى الأطفال

تُعدّ الحمّى أحد العوارض، أو العلامات على أن جسد طفلك يحارب التهاباً ما قد أُصيب به. وتتسبّب معظم الأمراض المنتشرة بين الأطفال مثل نزلات البرد، والإنفلونزا، والتهابات الأذن، والتهاب الشعب الهوائية، والتهاب اللوزتين في الإصابة بمعظم أنواع الحمّى. كما يمكن أن يكون بزوغ الأسنان والتطعيمات من أسباب الإصابة بالحمّى أيضاً. وعلاج الحمّى أمر بالغ الأهميّة، لأنه في حالة الارتفاع الشديد في درجة حرارة طفلك، سيشعر بانزعاج شديد يمنعُه من تناول الطعام، أو الشراب، أو النوم مما سيصّعب عليه التحسّن. واستخدام تايلينول للأطفال سوف يساعد على خفض الحمّى، وجعل طفلك يشعر بمزيد من الارتياح بينما يتماثل للشفاء.

إنّ حبّكِ ورعايتكِ مع اتّباع النصائح أدناه وتناول تايلينول للأطفال وفقاً للتعليمات الموجودة على اللاصق، سوف يساعد على خفض درجة الحرارة:

  • إذا كان طفلك يرتجف، ابقه دافئاً حتى زوال الرعشة.
  • إذا كان طفلك لا يرتجف، يمكنك إزالة الملابس الدافئة عنه، وتشجيعه على شرب الكثير من السوائل.
  • احرصي على استرخاء طفلك، وهدوئه، وراحته في غرفة باردة.
  • ضعي قطعة قماش باردة على جبهة طفلك، أو قومي بتحميمه بالإسفنجة بماءٍ فاتر. احرصي على ألا يكون الماء بارداً، وتوقّفي إذا ما بدأ طفلك بالارتجاف.
  • لا تلجأي على الإطلاق إلى استخدام الكحول لتبريد بشرة طفلك، لأنّ أبخرة هذه المادّة سامّة، ويمكن للبشرة أن تمتصّها.
  • إذا كان لديكِ أيّ تساؤلاتٍ حول العلاج المناسب لطفلك، استشيري الطبيب المتابع للحالة أو الصيدلي.

يمكن لالتهاب الأذن أن يزول من تلقاء نفسه. ويمكنك أن تجعلي طفلك يشعر بالمزيد من الراحة بوضع كمَّادة دافئة (ليست ساخنة)، أو زجاجة مياه فوق الأذن الملتهبة للمساعدة على تسكين الألم وعدم الراحة. وقد يوصي الطبيب أيضاً بتايلينول لعدّة أيام لتسكين الألم، وتخفيف الحمّى.

تذكّري أنّ قراءات درجات الحرارة تختلف باختلاف أجزاء الجسد (المستقيم، الأذن، الفم). يُشخَّص طفلكِ كمُصاب بالحمّى إذا كانت درجة حرارته تفوق:

  • مستقيمي 100.4 درجة فهرنهايت (38.0 درجة مئوية).
  • فموي 99.5 درجة فهرنهايت (37.5 درجة مئوية).
  • إبطي (حرارة الإبط) 98.6 درجة فهرنهايت (37.0 درجة مئوية).
  • طبلي (حرارة الأذن) 100.0 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية).

المنتجات الموصى بها العناية بطفلك عند إصابته بالحُمّى والألم