الاعتناء بأعراض الألم

%taxonomy_term:name

يُمكن أن يُصاب الرُضَّع والأطفال سريعاً بأنواع مختلفة من الحُمّى، والتي من الممكن أن يكون لها العديد من المسبّبات، مثل نزلات البرد والسعال، وبزوغ الأسنان، والتهاب الأذن، وتلقّي التطعيمات، والتهاب الشعب الهوائية، والتهاب اللوزتين. وبمساعدة تايلينول كمُسكّن للآلام، وخافضٍ للحرارة، فإنّ حُبّكِ ورعايتك لطفلك سيساعدانه على التحسّن سريعاً.

أعراض الحُمّى التي يجب عليكِ الانتباه لها:

  • الشعور بالألم
  • البُكاء على نحوٍ لا يمكن تهدئته.
  • سرعة الانفعال.
  • فتور النشاط.
  • الأرق.
  • الانقطاع عن الطعام.
  • أعراض ألم الأذن التي تشمل الألم في هذه المنطقة، وإفرازات الأذن، والغثيان، والقيء.

 

أول شيءٍ يجب القيام به هو قياس حرارة الطفل باستخدام:

  • ترمومتر مستقيمي أو طبلي (للأذن) للأطفال تحت 3 سنوات.
  • ترمومتر رقمي(غير مصنوع من الزجاج) فموي للأطفال الذين تخطّت أعمارهم 3 سنوات.

تجنّبي استعمال ترمومتر الأذن حتى يُتمَّ طفلكِ 3 أشهرٍ على الأقل، حيث من المحتمل ألّا يكون قياس هذا الترمومتر دقيقاً نظراً لضيق قنوات الأذن لدي الرُضَّع.

تختلف قراءات درجات الحرارة باختلاف أجزاء الجسد (المستقيم، الأذن، الفم). يُشخَّص طفلك كمصاب بالحُمّى إذا كانت درجة حرارته تفوق:

  • مستقيمي 100.4 درجة فهرنهايت (38.0 درجة مئوية)
  • فموي 99.5 درجة فهرنهايت (37.5 درجة مئوية)
  • إبطي (حرارة الإبط) 98.6 درجة فهرنهايت (37.0 درجة مئوية)
  • طبلي (حرارة الأذن) 100.0 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية)

بناءً على أنواع الحمّى، يمكنكِ أخذ خطوات للوقاية منها،وتسكين ألمها في حالة الإصابة بها.

 

  • كيفيّة علاج حمّى الأطفال

    كيفيّة علاج حمّى الأطفال

    تُعدّ الحمّى أحد العوارض، أو العلامات على أن جسد طفلك يحارب التهاباً ما قد أُصيب به. وتتسبّب معظم الأمراض المنتشرة بين الأطفال مثل نزلات البرد، والإنفلونزا، والتهابات الأذن، والتهاب الشعب الهوائية، والتهاب اللوزتين في الإصابة بمعظم...

    إقرأ المزيد
  • متى يجب الاتصال بالطبيب؟

    متى يجب الاتصال بالطبيب؟

    من الممكن أن تصاحب الحمّى الأمراضُ الأكثر انتشاراً بين الأطفال، حيث من الممكن أن يصابوا حتى ستِّ مرّات سنوياً بنزلات البرد والسعال.

    إقرأ المزيد

المنتجات الموصى بها العناية بطفلك عند إصابته بالحُمّى والألم