الاعتناء بأعراض الألم

علاجات لمنع الإصابة بالصداع

يعاني معظمنا من الصداع من وقت لآخر، والذي عادة ما يكون بسبب الإجهاد أو القلق، أو بسبب المجهود المكثف في العمل، أو النوم السيئ. ويمكن الوقاية من العديد من هذه المُحفزات عبر تغيير نمط الحياة. حاول كتابة مذكرات يومية لتعرف نوعية النشاط الذي يسبب لك الصداع المتكرر.

بالإضافة إلى تناول تايلينول كمسكن للألم، يمكن لعلاج الصداع أن يتضمن تجنب المُحفزات المسببة له والتي تشمل:

  • التوتر والقلق - تمرين يومي من التأمل أو اليوغا أو ببساطة بضع دقائق من الاسترخاء في هدوء وسكينة، تعد طريقة جيدة للابتعاد عن التوتر والقلق.
     
  • وضعية الجسم أثناء العمل أو الدراسة - خذ فترات راحة متكررة من الجلوس أمام الكمبيوتر، وانتبه إلى وضعية جلوسك ومشيتك وتجنّب العمل لفترات طويلة بتركيز شديد.
     
  • أنماط النوم - يمكن أن تؤدي قلة النوم أو زيادته إلى الصداع. تجنب النوم في غرفة باردة أو النوم ورقبتك في وضع غير طبيعي.
     
  • الطعام - لا تفوت أياً من وجبات الطعام، وتأكد من تناول الطعام الصحي. فنحن جميعاً نتفاعل بشكل مختلف مع طعامنا وشرابنا لذا علينا الاحتراس من الأطعمة والمشروبات التي تسبب الحساسية التي يمكن أن تُسبب الصداع.
     
  • الضوضاء والأضواء الساطعة - لكل منا مستويات مختلفة من الحساسية ولكننا بحاجة إلى التعرف على مستويات الضوضاء والأضواء الساطعة التي تسبب لنا الصداع.
     
  • نمط الحياة - من المفيد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ولكن المبالغة في هذه التمارين قد تؤدي إلى الصداع.
     
  • الهرمونات - يكثر الصداع عند النساء عندما ينخفض مستوى الإستروجين لديهن كما يحدث قبل الدورة الشهرية. •الأدوية – من الممكن أن تؤدي بعض الأدوية الموصوفة من قِبَل الطبيب إلى الصداع لذا عليك أن تسأل طبيبك في هذه الحالة عن الدواء البديل.