الاعتناء بأعراض الألم

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

من الممكن أن تصاحب الحمّى الأمراضُ الأكثر انتشاراً بين الأطفال، حيث من الممكن أن يصابوا حتى ستِّ مرّات سنوياً بنزلات البرد والسعال. وحتى بلوغ الأطفال سن السادسة، سيكون معظمهم قد عانى بالفعل من آلام الأذن وبزوغ الأسنان الذي هو ببساطة جزءٌ من النمو. وبمساعدة تايلينول، وحبّك ورعايتك، سوف تساعدين طفلك على تخطي معظم نوبات الألم والحمّى. لكن في حالة استمرار الحمّى، أو في حالة وجود تاريخ من الأمراض والالتهابات الخطيرة، فيجب عليكِ الذهاب لاستشارة الطبيب.

يَجب عليكِ استشارة الطبيب في حالة:

  • إن كان طفلك سريع الاهتياج، أو يشعر بالنعاس، أو حاد الطباع، أو هادئاً على غير العادة.
  • تظهر عليه أعراض الإعياء الشديد.
  • عدم تمكنك من خفض درجة حرارة طفلك، أو ظهور أعراض أخرى خطيرة عليه.
  • تزول الحمّى لما يزيد على 24 ساعة، ثم تعاود الظهور.
  • إذا زادت مدة إصابة طفلك بالحمّى عن 72 ساعةً.
  • إذا كان عمر طفلك أقلّ من 3 أشهر ودرجة حرارة المستقيم عنده تزيد عن 100.1 درجة فهرنهايت (37.8 درجة مئوية).
  • إذا كان عمر طفلك يتراوح ما بين 3 إلى 6 أشهر ودرجة حرارة المستقيم عنده تزيد عن 101 فهرنهايت (38.3 درجة مئوية).
  • إذا كان عمر طفلك يتراوح ما بين 6 إلى 12 شهراً ودرجة حراراة المستقيم عنده تزيد عن 103 درجة فهرنهايت (39.4 درجة مئوية).
  • إذا كان لدى طفلكِ تاريخٌ من النوبات الحمويّة.

أو في حالة ملاحظتِك لظهور أيّ من الأعراض التالية:

  • ظهور الاضطراب على سلوك طفلك، أو إذا كان يرى أو يسمع أشياء غير موجودة.
  • تصلّب الرقبة (بحيث أنه لا يستطيع لمس صدره بذقنه).
  • وجود اضطرابات في التنفس.
  • ألم في الأذن، أو ألم ناتج عن التهاب الحلق.
  • إصابة طفلك بنوبة (رعشة في الأطراف لا يمكن السيطرة عليها).
  • ظهور طفح جلدي على بشرة طفلك.
  • بكاء طفلك على نحوٍ لا يمكن تهدئته.
  • صعوبة إيقاظ طفلك.

 

المنتجات الموصى بها العناية بطفلك عند إصابته بالحُمّى والألم